بيان المهمة

مشروع فلك غزة يقوم ببناء قارب صيد كبير ليتم تحويله فيما بعد إلى ناقلة بضائع بحرية باستخدام الموارد المتاحة. سيقوم طاقم مكون من فلسطينيين و ناشطين من أنحاء العالم بالإبحار على متن هذا القارب، حاملين كمية من المنتجات المصنعة بأيدي فلسطينية، من ميناء غزة و هو الميناء الوحيد الذي لا يستورد أو يصدر بضائع في البحر الأبيض المتوسط. يهدف هذا المشروع إلى تحقيق صفقات تجارية بين فلسطينيين من غزة و مشترون من جميع أنحاء العالم لتحدي الإغلاق الغير قانوني و الغير إنساني لغزة.

يتم إعادة بناء فلك غزة بواسطة أيدي و خبرات فلسطينية، بالإضافة إلى مساعدة خارجية عند الحاجة إليها.

 يعمل فلك غزة على إعادة بناء و تدعيم  صناعة السفن التي تستمر في التضاؤل في غزة و على نقل هذه الخبرة في هذا المجال، التي تكاد تختفي نتيجة للحصار، إلى الجيل الشاب. سيتم بناء قناة تجارية لتصدير البضائع الفلسطينية، التي لا يزال تصنيعها قائما رغم الحصار، من خلال فلك غزة و صفقات تجارية بين المصنعين الفلسطينيين و تجار و منظمات غير حكومية من حول العالم.   

يقوم مشروع فلك غزة أيضا بتوفير تدريب لبحاري غزة على استخدام أحدث المعدات و التقنيات و التي لم يتم السماح بإدخالها إلى غزة منذ سنوات عدة بسبب الحصار. و على الرغم من أنها محاولة بسيطة في تخفيف أزمة البطالة في غزة عن طريق دفع أتعاب من يقومون ببناء القارب و توفير فرص تجارية للتجار و أصحاب الصناعات، إلا أن فلك غزة ليس عبارة عن مشروع مساعدات. بل هو عمل سلمي يواجه الحصار الغير قانوني الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

يقف مشروع فلك غزة متضامنا مع صيادي غزة و الذين يعملون تحت تهديد ذلك الحصار الذي تتحداه هذه الحملة.

يتحدى فلك غزة الحصار عن طريق بناء الأمل على الأرض في غزة. و هو يؤكد إيماننا و ثقتنا بقدرة الفلسطينيين على إعادة بناء اقتصادهم من خلال التجارة العالمية و التي لا تهدد أمن أحد.

 

This post is also available in: الإنجليزية, الفرنسية, الإيطالية, الأسبانية, اليونانية, العبرية, البرتغالية ،البرازيل